ثورة الأجانب تهدد استكمال البريميرليج


الدورى الانجليزي




يواجه مسؤولو الدوري الإنجليزي الممتاز عقبة جديدة نحو استئناف مباريات البريميرليج مرة أخرى هذا الموسم.

ووفقًا لصحيفة "ميرور" البريطانية، فإن هناك حالة من الثورة بين اللاعبين الأجانب في البريميرليج تنذر بعدم استكمال المسابقة.

وأشارت إلى أن عددًا من النجوم الأجانب تواصلوا مع حكوماتهم، للحصول على المشورة بشأن ما إذا كان من الآمن لهم العودة للمشاركة في المباريات يوم 12 يونيو/ حزيران المقبل.




وجاء تواصل اللاعبين الأجانب مع حكوماتهم، بسبب إدراكهم أن هناك الكثير من المعلومات المتناقضة حاليًا عن الوضع في إنجلترا.

وأوضحت أن آخرين تحدثوا مع الوكلاء حول شعورهم بالتعرض للضغط والمخاطرة بأنفسهم، لإنقاذ البطولة من الانهيار المالي.

وقالت الصحيفة إن أندية الدوري الإنجليزي مهددة بخسارة ما يقدر بـ 1.3 مليار جنيه إسترليني من عائدات البث التلفزيوني، ونفقات الرعاية وبيع التذاكر إذا تم إلغاء الموسم.

وأضافت أن العديد من اللاعبين يعتقدون أنه يطلب منهم المقامرة بصحتهم وسعادة عائلاتهم، من أجل مصلحة البريميرليج.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن الأندية ستواجه مهمة شاقة لإقناع نجومها باستكمال الموسم في الشهر المقبل.

----------------------------