شهادة المستشرق البلجيكي ألفرد الفانز


المنتدى الإسلامى العام


قصة الإسلام

"شب محمد حتى بلغ ، فكان أعظم الناس مروءة وحلمًا وأمانة ، وأحسنهم جوابًا، وأصدقهم حديثًا ، وأبعدهم عن الفحش حتى عرف في قومه بالأمين، وبلغت أمانته وأخلاقه المرضية خديجة بنت خويلد القرشية، وكانت ذات مال، فعرضت عليه خروجه إلى الشام في تجارة لها مع غلامها ميسر، فحرج وربح كثيرًا، وعاد إلى مكة واخبرها ميسرة بكراماته، فعرضت نفسها عليه وهي أيم، ولها أربعون سنة، فأصدقها عشرين بكرة، وتزوجها وله خمسة وعشرون سنة، ثم بقيت معه حتى ماتت"[1]

[1]المصدر: الفرد فانز : علم النفس.
من كتاب: محمد شريف الشيباني: الرسول في الدراسات الاستشراقية المنصفة

----------------------------

بارك الله فيك اخى الكريم
على الطرح الطيب


----------------------------

بارك الله بك ولك
وجزاك الله خيرا أخي الكريم

----------------------------

،،،،،،



جزاكم الله خير الجزاء


بارك الله فيكم
وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه

اللهم تقبل و اجعل كل حرف نكتبه في هذا المنتدى المبارك حجة لنا لا علينا

----------------------------

جزاكم الله خيرا

----------------------------

جزاك الله خيرا

----------------------------


----------------------------